موضوعات المجلة

“متقيسش ولدي”……خطوة جريئة لمواجهة التحرش.

فيروز عنيبة
المغرب.

يشهد المغرب تطوراً ملحوظاً في مجال الجمعيات و منظمات المجتمع المدني والتي تطمح إلى تأكيد حضورها كقوة فاعلة تساهم في الدفع بعجلة المشاريع التضامنية التي ترسخ روح المواطنة و التعاون المستمر وفق استراتيجية ممنهجة تدعمها الدولة بالإضافة للدعم الخارجي سواء الأجنبي أو المحلي.
من بين الجمعيات المدنية التي كان لها حضور لافت في الآونة الأخيرة محملة برزمة من القضايا المجتمعية للدفاع عنها و التي وضعت على قائمة اهتماماتها الطفل، جمعية “متقيسش ولدي” و التي تعني “لا تلمس ابني” و التي تأسست سنة 2004 لمحاربة الاعتداء الجنسي على الأطفال .
مؤسستها المغربية “نجاة أنور” فاعلة جمعوية و حقوقية، و بشراكة مع مجموعة من الأطر من فاعلين جمعويين و أطباء و عاملين بسلك القضاء ومؤسسات عمومية اخرى و غيرهم ممن قاموا بخطوات مهمة للتحسيس بخطورة ظاهرة الاعتداء الجنسي على الأطفال.
و تتوزع فروع الجمعية على مجموعة من المدن المغربية، غير أن الحملات والتغطية التحسيسية تشمل ربوع المملكة بأكملها، و لم تستثن منها البوادي والقرى، إذ تقوم الجمعية بحملات توعوية للأسر بمساعدة أطباء نفسانيين لتقديم الدعم والاستشارات للأسر،والمتابعة الطبية للضحايا، وكذلك توفير محامين لتقديم الاستشارات القانونية.
وفي إطار رفع الغطاء عن المسكوت عنه و تضميد الجراح و مساعدة الضحية
للتعايش مع الحادثة أنشأت جمعية “متقيسش ولدي” دليلاً خاصاً بثلات لغات ( العربية و الأمازيغية و الفرنسية)الهدف منه توجيه الأسر المعنية و التي تعاني حالة تيه و ارتباك بعد الحادثة ليكون دور هذا الدليل تقديم الدعم و إرشاد الضحايا و أسرهم للخطوات التي يجب اتباعها في حالة وقوع اعتداء جنسي .
وقد قدمت الجمعية دورات تكوينية لفائدة جمعيات الأسرة و الطفل و المرأة لتعبئة الجهود و توحيد القوى و قد تم تيسير الولوج لهذه الدورات إذ تعقد بالمباشر عبر تقنيتي السكايب و الواتساب من أجل نشرها على نطاق أوسع بالمملكة في مجتمع متعطش للانفتاح، و حائر بين تقاليده و أحلامه تبقى الطابوهات عقبة لكل مؤسسة تتفاعل مع مثل هذه القضايا مؤسسات جعلت شعارها المنفعة العمومية لتنشئة طفل سوي ينفع مجتمعه و نفسه لكنها تبقى خطوة جريئة ممنهجة و فعالة لتغيير العقليات و السلوكات والممارسات الشادة ويبقى أقساها الصمت و التستر و عدم معاقبة الجاني .
المغربية “نجاة أنور” مؤسسة جمعية متقيش ولدي فاعلة جمعوية و حقوقية.
شعار “جمعية متقيش ولدي”و التي تعنى بالدفاع عن حقوق الطفل ومحاربة ظاهرة الأستغلال الجنسي للأطفال وقد تأسست سنة 2004
البيدوفيليا أو التحرش الجنسي بالأطفال و هو من الإضطرابات الجنسية الشهيرة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*