موضوعات المجلة

إبداع… جنة النص

انتقاء : سواسي الشريف
مرت ليلة طويلة
ليلة بألف نجمة منطفئة.
الأرق قط مهمل
يَتَشمَّمُ حذاء الوقت.
في اشتياق حارق
للبيت الأول
للحضن الأول
للصوت المبلل بالضحكات.
يلعقُ طرف الليل
لا قطعة لحم
تسد جوع السؤال.
مرت ليلة بيضاء
لا فرشاة تعبث بالفراغ.
لا يد هنا،
لا يد هناك
تحرك جسد الأشياء.
العناق معلم فاشل
جرس في رقبة الغياب.
السؤال
حديث الملح للجرح.
السؤال
علامة قلب
وسط كلمة انتظار.
عنفوا_ فؤاد / الجزائر
أكادُ أقترب
من التصوّر اللامحدود
لحكاية الزمن ،
كبرت بما يكفي
لأن أتوقف عن الكتابة خلف الظلال
أن أكف عن تحسس المسافات أمامي
ومحاولة رصد كم غياباً أحتاج
لأعتاد الحياة بلا انتظار
منال_أحمد / البحرين
حين يمشي الصَّوتُ على عكَّازِ الوقتِ
كيف لامرأةٍ مثلي أن تتسلَّلَ من عباءةِ الشَّوقِ؟ كيف لها أن تفكَّ عُرى صمتٍ يُطلِقُ العنانَ لأصابعِ الانتظارِ
ليجوبَ عوالمَها؟
ربَّما أنجحُ في اختزالهِ
بأن أرمي كلَّ الشُّكوكِ
وأرتدي اليقينَ
الصوتُ الغافي في ذاكرةِ العزلةِ
ينهضُ معي كلَّ صباحٍ
يشيعُ بعضًا من فرحٍ لا يلبثُ أن يأويَ إلى فراشِ
حزنيَ اليوميِّ أصرخُ في وجهِ السَّماء:
أين أبنائي؟
كلَّ ليلةٍ أنامُ في سريرِ أحدِهم
لأشمَّ بقايا رائحتهِ .. مذ عبروا بوابةَ الحلمِ لم أبدِّل شراشفَ أسرَّتهم
لم أغسل ما تركوهُ من ملابسَ في خزانتِهم
بقيتْ لي زادًا لشوقٍ ضاقتْ به جدرانُ البيتِ
أبعثرُ ألعابَ طفولتِهم .. وأعيدُ ترتيبَها
أتدثَّرُ بستراتِهم من بردِ الانتظارِ
أتأمَّلُ ملامحَهم في مرايا هجرَتها وجوهُهم
أزيلُ عن صورهِم غبارَ الوقتِ
وأمسحُ دمعَ غربتِهم
مَن يُنصفُ امرأةً ستحتضرُ وحيدةً؟ مَن يغفرُ لوطنٍ أمعنَ في هجرتهِ
وفي جعبتهِ كلَّ تفاصيلِ حياتي .. ملامحي .. وأسبابَ وجودي.
ريتا الحكيم / سوريا
انتظرتكِ حتّى بَنَتْ… عصافير قلبي… أعشاشها في شرفتك.
رحيم جماعي / تونس
مجلة الليبي العدد الحادي عشر نوڤمبر 2019

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*