موضوعات المجلة

علي الوكواك… مروض الطبيعة يرحل بلا وداع .

“مروض الطبيعة”، ومبتكر فن النحت على لحاء النخيل (الكرناف) وصاحب أكثر منحوتات خشبية عالمياً وعربياً.

بعد العام 2011 أصبح هذا النحات صاحب أكبر معرض نحت في ليبيا، وهو المعرض الدائم والقائم بـ “قصر المنار” بمدينة بنغازي، وربما أكبر المعارض العالمية لأحد أنماط فن النحت الحديث “النحت على المعادن والمدمج بالكولاج”.

ولد “الوكواك” سنة 1947 في مدينة المرج، على بعد 100 كم من مدينة بنغازي.

بدأ النحت على الخشب منذ العام (1966) مع والده الذي كان ينحت أدوات الطهي من الخشب مثل “القصعة” وغيرها . ثم طور من هذه المهنة و جعلها وسيلة للتعبير، ومنها دخل عالم فن النحت . انتسب للحركة الكشفية، وكان واضحاً حبه للأشغال لليدوية والرسم، وهو شغفٌ سرعان ما امتد فشمل نحت الطيور والحيوانات والأشخاص، مستعملاً أخشاب جذوع وسيقان أشجار المرج من زيتون وبلوط وخروب وصنوبر.

انتقل بعدها  إلى بنغازي العامرة بالمعارض المدرسية التي سمحت له بنشر أعماله، يقول عن تلك الفترة  إنها شملت انضمامه إلى “دار أكاكوس” برئاسة “حمدي العبيدي”، والتي كانت حينها معلماً من معالم بنغازي، وفيها تنقل “الوكواك”  من نحت الأحجام الصغيرة إلى الكبيرة.

أنجز منذ فبراير (  (2011منحوتات ضخمة حديدية من مخلفات الحرب والأسلحة التي استخدمت في تلك الفترة، وصل عددها إلى أكثر من (700) منحوتة، منها ذو حجم يفوق الـ 18 متر، وتتضمن معظم أعماله قضايا الثورة والحرب بمجسمات مميزة تعكس بعضها الصراعات والأحداث التي حدثت أثناء الحرب، وبعضها يرمز للدمار الذي أنتجته، وأخرى تعكس المواقف الإيجابية للثورة، والبعض منها يحمل طابع البيئة والفلكلور الليبي.

وفي تلك الفترة تمكن من إقامة أكبر معرض له في إيطاليا، من بقايا السلاح بـ50 قطعة كبيرة يصل طول بعضها إلى  15متراً وأصغرها متراً واحداً، وهو المعرض الذي استمر لمدة شهر ونصف، وزاره 46 ألف شخص، ونال شرف افتتاحه من قبل عمدة المدينة ومجموعة من ممثلي الفاتيكان ورؤساء الجامعات وأكاديميات الفنون هناك.

كما شارك الوكواك في 15 مهرجاناً دولياً شملت تونس وفرنسا وغيرها من الدول.

وافته المنية بمدينة بنغازي يوم 2018-11-31 إثر نوبة قلبية .

رحل الوكواك، لكنه لم يحمل متاعه معه، تركه بيننا ليذكرنا دائماً بأن المبدع لا يموت .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*