موضوعات المجلة

أرشيف شهر: أبريل 2019

خرافة العشق الممنوع تتحول إلى ليلة الزواج المبارك . .. مهرجان “إملشيل للخطوبة ..

فيروز عنيبة المغرب   بين الواقع والخيال دون تأكيد أو تكذيب، تبقى الأسطورة مصدر إلهامٍ للعديد من الأعمال الأدبية و الفنية، ووجهاً من أوجه التعبير العاطفي والإنساني لكسر الوتيرة الواقعية و النمطية لسير الحياة داخل العديد من المجتمعات العربية و الغربية. إن الالتحام الملموس بين الواقع والخيال يرسم صورة إبداعية جُسّدت إحداها في أسطورة “إيسلي و تسليت” عندما اتخدت عبرة ...

أكمل القراءة »

علي الوكواك… مروض الطبيعة يرحل بلا وداع .

“مروض الطبيعة”، ومبتكر فن النحت على لحاء النخيل (الكرناف) وصاحب أكثر منحوتات خشبية عالمياً وعربياً. بعد العام 2011 أصبح هذا النحات صاحب أكبر معرض نحت في ليبيا، وهو المعرض الدائم والقائم بـ “قصر المنار” بمدينة بنغازي، وربما أكبر المعارض العالمية لأحد أنماط فن النحت الحديث “النحت على المعادن والمدمج بالكولاج”. ولد “الوكواك” سنة 1947 في مدينة المرج، على بعد 100 ...

أكمل القراءة »

الغلاف الخلفي

    قوس ماركوس أوريليوس . طرابلس , يقع في حي باب البحر شمال المدينة القديمة، بجوار جامع قرجي القديم. تم تشييده عام 163 م. من قبل أحد أثرياء المدينة وكان يُدعى “كالبورنيوس سيلسوس”، تكريماً للامبراطورين الرومانيين ماركوس أوريليوس         و لوكيوس فيروس، ( 161 _ 169 م. ) بمناسبة انتصارهما على الفرس ( البارثيين) .  وقد استعمل الرخام بكثرة مفرطة ...

أكمل القراءة »

أمازونات ليبيا .. الأسطورة التي انتصرت على مرارة الواقع .

رجاء الشيخي ليبيا   نساء  ثائرات ..مقاتلات .. متوشحات بالسواد.. يصرخن ملئ حناجرهن : الوطن .. الوطن أمازونات  ليبيا كما تُخبرنا عنهن الأساطير والروايات.. اليوم نراهن أيضاً ثائرات متوشحات ألوان السلام ..سلاحهن الفكر ..القلم .. والوطن .. شعارهن امرأة  قوية واعية قادرة على مواجهة معترك الحياة .. ليبيا وطن يستحق السلام : تقول رئيس المنظمة الوطنية لامازونات ليبيا خديجة بسيكري، ...

أكمل القراءة »

دانتي أليجيري شاعر اللغة الإيطالية الكبير

ترجمة : سعاد خليل   (( باب الجحيم طريق العذاب والألم الدائم . )) (( لو كنتِ من زجاجٍ يستبطنُ الرصاص .. لما رسمت صورتك الظاهرة، بأسرع ما أرسم صورتك الباطنة .)) (( الحشد الكبير والجروح العجيبة .. بللت عينيّ كثيراً حتى أصبحتا راغبتين في البكاء لكي تبكيا. ))              شخصية أدبية من القرن الثالث عشر، كان شاعراً وكاتباً، ...

أكمل القراءة »

ROMA .. سيرة مكان في ذاكرة مبدع.

بقلم: طارق الشرع     يتأسس العرض السينمائي الجيد على إيجاد مسارات متعددة تتيح له إمكانية الظهور بشكل مختلف، فالاختلاف وحده كفيلٌ بضخ الحياة وتجديدها في جسد العمل الفني، واليوم صارت وسائل التقنية تحتل الخيار الأول والأنجع لتحقيق الاختلاف والتميز بالشكل المطلوب. من ضمن خيارات صناعة الفيلم، نشاهد اليوم توجه عدة تجارب سينمائية نحو إعادة إنتاج الماضي بألوان محدودة (أبيض ...

أكمل القراءة »

كتبــوا ذات يوم ……يوسف بورحيل من بعد عمر المختار

مضت سنوات طويلة ولا يزال الإيجاز طابع ما كتب عن ذلك الصراع المرير الدامي الذي خاضه الشعب العربي في ليبيا خلال ثلاثين عاما، كانت كأنها ثلاثون قرنا . جموع متلاحقة طوتها معسكرات الاعتقال ، وأعداد عديدة رُفعت على أعواد المشانق، وجماعات من ألوف روی دمها الطاهر ارض الآباء والأجداد في معارك رائعة ، حتى لم يبق في أرض ليبيا أرض ...

أكمل القراءة »

“متقيسش ولدي”……خطوة جريئة لمواجهة التحرش.

فيروز عنيبة المغرب. يشهد المغرب تطوراً ملحوظاً في مجال الجمعيات و منظمات المجتمع المدني والتي تطمح إلى تأكيد حضورها كقوة فاعلة تساهم في الدفع بعجلة المشاريع التضامنية التي ترسخ روح المواطنة و التعاون المستمر وفق استراتيجية ممنهجة تدعمها الدولة بالإضافة للدعم الخارجي سواء الأجنبي أو المحلي. من بين الجمعيات المدنية التي كان لها حضور لافت في الآونة الأخيرة محملة برزمة ...

أكمل القراءة »

ديمترا

ترجمة سعاد خليل سنتناول جزءاً من كتابٍ بعنوان : قورينا : أثينا أفريقياCirene: Atene d Africa ، وهي دراسات أثرية عن مدينة شحات، نشرت في كتاب صدر باللغة الإيطالية. وشحات مدينة تقع في ليبيا وفيما يلي نقدم ترجمة لآخر اكتشاف للبعثة الأثرية في مدينة شحات، من خلال تصفحنا لهذا الكتاب القيم، وهو اكتشاف معبد ديمترا. قبل أن نبدأ استعراضنا لهذا ...

أكمل القراءة »

أول الغيث.. كلمة. ……..جواد أصيل يولد الآن

بقلم : رئيس التحرير إن “شمس الدين” يرثي نهاية دولة، لكننا في عددنا الأول هذا نتكيء على نفس البيت لنؤسس لنهضة ثقافة، وما أبعد الفارق بين مشهدين. إن لميلاد مشروع ثقافي متعدد الجوانب، لسانٌ ينطق، ولغة تصلح للخطاب، ومنهج جدير بأن يخط حروف كلامه ولو كانت الحروف عملاً لا يتوقف، واللغة جهد لا يعرف الكلل، واللسان مثابرة لا تهدأ، فهل ...

أكمل القراءة »